solution

الاستراتيجية العالمية

إن تنفيذ برامج مكافحة التبغ على الصحة العامة يعزز من التزام الحكومات ذات السيادة بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ورغم أن فرض ضرائب التبغ يعد فرصة لتحقيق إيرادات هائلة، إلا أنه يمكن استغلالها لصالح الطرفين في أهداف التنمية.

 

لمواجهة خطر التبغ بشكل أكثر نجاحاً، تم بذل جهود مهمة وشاملة لتعزيز عملية مكافحة التبغ. ومن المبادرات المركزية لوضع الجهود المبذولة على المستوى الوطني في السياق العالمي كانت اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ (WHO FCTC)، والتي دخلت حيز النفاذ في عام 2005 وتقدم إطاراً مؤسسياً للالتزامات والمبادئ التوجيهية المناظرة لتحقيق النجاح في عملية مكافحة التبغ. التصديق على هذه الاتفاقية الدولية اختياري ويستند على التزام الدول الموقعة السياسي بتطوير وتنفيذ وتفعيل الإجراءات التدخلية. اعتباراً من أواخر عام 2017، كان هناك 181 طرفاً في هذه الاتفاقية. بالنسبة للعديد، فإن هذه الاتفاقية تقدم قبولاً سياسياً فعّالاَ لتطبيق الإجراءات التي تمثل تحدياً من الناحية السياسية.

إن تطبيق الإجراءات الرئيسية لتخفيض الطلب على التبغ (مثل فرض الضرائب على التبغ، وسياسات حظر التدخين، وأحكام التغليف والملصقات، والحظر التسويقي، وبرامج المساعدة في الإقلاع عن التدخين) بأعلى مستوياتها قد تسارع بين أطراف اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ بين الأعوام 2007 و 2014. والتطبيق الفعّال لهذه الإجراءات مرتبط بشكل كبير بمستوى انتشار تدخين منخفض والذي يؤدي بالتالي إلى انخفاض الوفيات والاعتلالات المرتبطة بالتبغ.

إن عملية مكافحة التبغ على المستوى العالمي تتلاءم بشكل محكم مع الجهود الساعية لتحقيق الصحة العامّة على نطاق أوسع، على سبيل المثال لكونها تشكل عاملاً أساسياً ضمن جهود الأمم المتحدة الهادفة لمعالجة الأمراض غير المعدية (NCDs) حول العالم . وقد اعترف الإعلان السياسي لاجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الرفيع المستوى المعني بالوقاية من الأمراض المعدية ومكافحتها (UNGA) بالعبء الصحي والاقتصادي الهائل للأمراض غير المعدية الذي تتكبده الأسروالشعوب، ووافق على تقليل الوفيات الناجمة عن أربع من أبرز الأمراض المعدية (أي، السرطان والسكري، ومرض الرئة ومرض القلب والأوعية الدموية . وقد وضعت منظمة الصحة العالمية أهدافاً اختيارية لمنع الوفاة المبكرة من جرّاء هذه الأمراض غير المعدية، والتي تشمل تخفيضاً نسبياً بنسبة %30 على مستوى انتشار التدخين بين البالغين.

عملية مكافحة التبغ على المستوى العالمي أصبحت أكثر بروزاً من خلال إدراج اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ WHO FCTC في أهداف التنمية المستدامة (SDGs) لعام 2015 . ولم تعمل هذه الأهداف على تأكيد التزام الحكومات ذات السيادة بتحقيق متطلبات تطبيق مكافحة التبغ من أجل الصحة العامة فقط بل أيضاً لتحقيق التنمية المستدامة. ويتيح التخطيط على المستوى الوطني لتحقيق هذه الأهداف بحلول عام 2030 فرصاً للحكومات لإظهار أهمية تخفيض نسبة استخدام التبغ لتحقيق أهداف التنمية، كما ويمكّن هذه الحكومات من تضمين أفضل الممارسات في مجال مكافحة التبغ في العديد من سياسات التنمية، مما يمهد للوصول لأجيال خالية من التدخين.


الضرائب المفروضة على التبغ لتمويل برامج تخفيف الفقر وبرامج التنمية الأخرى الضرورية للعديد من البلدان فقيرة الموارد.

المترتبة على استخدام التبغ، يمكن النظر  لإجراء فرض الضرائب على التبغ على أنه سياسة ناجحة للتنمية  وتعود بالنفع لجميع الأطراف (أنظر قصة نجاح الإصلاح الضريبي للإسراف غير المرغوب به اجتماعيا في الفلبين


قصة نجاح الإصلاح الضريبي في الفلبين

أصدرت الفلبين في ديسمبر 2012 قانونًا للإصلاح الضريبي لتمويل التوسع في برنامج الرعاية الصحية الشاملة، وبرامج سبل العيش البديلة لمزارعي التبغ، ودعم قطاع الصحة. وخصصت الدولة أكثر من 85% من العوائد التصاعدية من ضرائب منتجات التبغ والخمور لصالح هذه البرامج. وقد بلغت هذه العوائد التصاعدية 1.21 مليار دولار أمريكي في أول سنة بعد تنفيذ قانون "ضريبة المهلكات" في عام 2013، ثم حققت 1.13 مليار دولار أمريكي في عام 2014، ثم 1.61 مليار دولار أمريكي في عام 2015. وكانت حصيلة العوائد الفعلية تتجاوز العوائد المستهدفة في كل عام بمقدار كبير.

ورغم انخفاض معدلات انتشار التدخين انخفاضًا حادًا من 28.3% في عام 2009 إلى 22.7% في عام 2015، فإن العوائد التصاعدية مولت برنامج الرعاية الصحية الشاملة، بما أسهم في مضاعفة أعداد الفقراء المشمولين بخدمات البرنامج ثلاثة أضعاف تقريبًا في ثلاث سنوات، من 5.2 مليون نسمة في 2012 إلى 15.4 مليون نسمة في 2015. 3 وهذا الإنجاز الهائل للإصلاح الضريبي في الفلبين الذي حقق مكاسب صحية ومالية متزامنة يمكن أن يكون نموذجًا عالميًا للتنمية في السنوات المقبلة.  

استغلال ضرائب التبغ في أنشطة مكافحة التبغ والتنمية

إن الزيادة السنوية في إيرادات الضرائب العالمية التي تبلغ 190 مليار دولار (تعادل القوة الشرائية)، الناتجة عن زيادة الضرائب المفروضة على السجائر في كل بلد بمقدار دولار واحد (تعادل القوة الشرائية) على كل عبوة سجائر بها 20 سيجارة- هذه الزيادة يمكن أن تنتشل من خط الفقر ربع فقراء العالم البالغ عددهم 767 مليون نسمة.

حصيلة وفيات الأمراض غير المعدية على البشرية

نسبة الوفيات الإجمالية الناتجة عن الأمراض غير المعدية (%)، 2016

مراجع

Goodchild M, Perucic AM, Nargis N. Modelling the impact of raising tobacco taxes on public health and finance. Bulletin of the World Health Organization 2016; 94:250-257.

Gravely S, Giovino GA, Craig LV, et al. Implementation of key demand-reduction measures of the WHO Framework Convention on Tobacco Control and change in smoking prevalence in 126 countries: an association study. The Lancet Public Health 2017. 2. e166-74.

UN. Transforming our World: the 2030 Agenda for Sustainable Development. New York: United National General Assembly, 2015.

UN. Political Declaration of the High-level Meeting of the General Assembly on the Prevention and Control of Non-communicable Diseases. New York: United Nations General Assembly, 2012.

WHO. WHO framework convention on tobacco control. Geneva: World Health Organization, 2003.