issue

الآثار الصحية

يسبب أي منتج من منتجات التبغ الضرر. ويتعرض متعاطو التبغ باستنشاق دخان التبغ لأكثر من 7000 مادة سامة ولما لا يقل عن 70 مادة مسرطنة؛ مما يؤدي إلى إفساد الجسد كله. وعادةً يفقد من يدخن بانتظام أكثر من عشر سنوات من عمره.

يعتبر استخدام التبغ من أهم أسباب الموت المبكر في العالم التي يمكن تجنُّبها؛ حيث يُتوفَّى أكثر من 6 مليون شخص سنويًا في العالم بسبب استخدام التبغ. وما من شك أن الحد من استخدام التبغ هو طريقة من أكثر الطرق فعالية للحفاظ على الأرواح وتحسين الرفاه الشامل.

وتدخين التبغ يؤدي إلى التعرض لمزيج قاتل مكون من أكثر من 7000 مادة كيماوية سامّة، بما في ذلك ما لا يقل عن 70 مادة مسرطنة معروفة يمكنها إتلاف كل عضو تقريبًا من أعضاء جسم الإنسان. وتبدأ مضار التبغ قبل الولادة، فالنساء الحوامل اللاتي يدخنّ ينجبن أطفالاً أكثر عرضة لخطر الاضطرابات الخلقية، والسرطان، وأمراض الرئة والموت المفاجئ. ومن بين مخاطر التدخين المكتشفة حديثًا الفشل الكلوي، وإقفار الأمعاء (نقص التروية المعوية) وأمراض القلب المتعلقة بارتفاع ضغط الدم. ويرتفع خطر الوفاة والمرض من جراء التدخين بارتفاع عدد السجائر التي يدخنها المرء، لكن الضرر يبدأ بتدخين عدد قليل من السجائر. فالمدخن العادي الذي يدخن مدى الحياة يفقد في المتوسط ما لا يقل عن 10 – 11 سنة من حياته بسبب التدخين. إضافةً إلى ذلك، فإن التعرض للتدخين السلبي أو دخان التبغ البيئي يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسرطان، وأمراض القلب، وغيرها من الآثار المؤذية للصحة.

يُعتبر سرطان الرئة الآن السبب الرئيسي للوفاة بمرض السرطان في العالم. ولطالما ظل سرطان الرئة السبب الرئيسي للوفاة بمرض السرطان بين الرجال، كما أنه الآن السبب الرئيسي للوفاة بمرض السرطان بين النساء في العديد من البلدان، متجاوزًا بذلك سرطان الثدي. ومن ناحية أخرى، فإن مرض انسداد الشعب الهوائية المزمن
(COPD) يُعد أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم، وعدد الوفيات من جراء هذا المرض في ازدياد في معظم البلدان؛ حيث يسهم استخدام التبغ بنسبة %45 من مجموع الوفيات الناجمة عن هذا المرض في العالم. وبالمثل، فإن الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والسكتات الدماغية، وهما السببان الرئيسيان للوفيات في العالم، مرتبطة باستخدام التبغ ارتباطًا كبيرًا.

إن استخدام التبغ المحترق خطير جدًا على صحة الإنسان، وهو مسؤول عن ما يزيد على %90 من الوفيات والأمراض المرتبطة بالتبغ، على الرغم من الجهود التي تبذلها صناعة التبغ لتسويق بدائل أكثر أمانًا، مثل السجائر التي تحتوي على نسبة قطران منخفضة، وغليون الماء. لذلك فإن تجنب منتجات التبغ المحترق يأتي على قائمة الأولويات، والطريقة الوحيدة التي يمكن أن يقضي بها المرء على الآثار الضارة للتبغ نهائيًا هي عدم استخدامه.


نسبة سنوات العمر المعدلة حسب الإعاقة بسبب استعمال التبغ

استعمال التبغ مسؤول عن نسبة كبيرة من سنوات العمر المعدلة حسب الإعاقة - بعبارة أخرى، عدد السنوات المفقودة بسبب المرض أو الإعاقة أو الوفاة المبكرة.

الوفيات الناجمة عن التبغ

يسهم التبغ في أكثر الأمراض المؤدية للوفاة في العالم ويلقى نصف المدخنين حتفهم بسبب أمراض لها علاقة بالتبغ

نسبة إجمالي سنوات العمر المعدلة حسب الإعاقة من أمراض ناشئة عن التبغ حسب العمر