المحررون-المؤلفون

جيفري دروب، نائب رئيس جمعية السرطان الأمريكية لشؤون أبحاث السياسات الاقتصادية والصحية، ويعمل أيضًا أستاذًا متفرغًا في قسم الصحة العامة العالمية بجامعة ماركيت. وتتركز جهوده في الأبحاث وبناء القدرات في المقام الأول على العلاقة بين عوامل خطر الإصابة بالسرطان (مثل تعاطي التبغ وسوء التغذية والخمول البدني) والسياسات الاقتصادية (مثل الضرائب والتجارة والاستثمار).

 

 

 

الدكتور الطبيب نيل و. شلوجر، كبير مستشاري العلوم في مؤسسة فايتال ستراتيجيز، ويشغل أيضًا منصب أستاذ الطب وعلم الأوبئة وعلوم الصحة البيئية، ورئيس قسم طب الرئة والحساسية والرعاية الحرجة في المركز الطبي لجامعة كولومبيا في مدينة نيويورك. كما يشغل الدكتور شلوجر منصب نائب رئيس تحرير المجلة الأمريكية لطب الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة، وكتب أكثر من 150 منشور علمي في مجلة نيو إنجلند الطبية ومجلة لانسيت ومجلة الجمعية الطبية الأمريكية وغيرها من المجلات. وهو من الخبراء المتمرسين في مجال صحة الرئة العامة، ومؤسس ومدير مبادرة الطب الرئوي بشرق إفريقيا، وهي برنامج لبناء القدرات لتدريب الجيل الأول من متخصصي الرئة

 

 

في إثيوبيا.المؤلفون

الدكتور زكاري كان، مدير شؤون أبحاث السياسات الاقتصادية والصحية بجمعية السرطان الأمريكية، وتتركز أبحاثه الرئيسية على منتجات التبغ الجديدة.

 

 

 

 

 

 

جاكي دروب الحاصلة على ماجستير الصحة العامة، وهي المدير العام للوقاية العالمية من السرطان والكشف المبكر عن المرض في جمعية السرطان الأمريكية، وتشرف على برامج في الجمعية تركز خصيصًا على مكافحة التبغ والتطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري في العديد من البلدان المصنَّف ترتيبها منخفضًا ومتوسطًا على مؤشر التنمية البشرية.

 

 

ستيفن هامِل، نائب رئيس مؤسسة فايتال ستراتيجيز لشؤون السياسات والمناصرة والعلاقات، وهي منظمة عالمية رائدة في مجال الصحة العامة، ويساعد الحكومات في تبني أحدث السياسات، مثل قوانين حظر التدخين في الأماكن المغلقة أو الضرائب على المشروبات الغازية، وخاصة في البلدان المصنَّف ترتيبها منخفضًا ومتوسطًا على مؤشر التنمية البشرية حيث يمكن أن تنقذ سياسات الوقاية ملايين الأرواح.

 

 

 

الدكتور الطبيب فرهاد إسلامي جومشتابه، المدير الاستراتيجي لشؤون أبحاث مراقبة السرطان في إدارة أبحاث الخدمات الصحية والمراقبة في جمعية السرطان الأمريكية، ويرتكز عمله على رصد ووصف اتجاهات الإصابة بالسرطان في الولايات المتحدة وبقية دول العالم. كما أعد وشارك في إعداد أبحاث عن التباينات الصحية بين مرضى السرطان والعوامل المسببة لمخاطر الإصابة بالسرطان، لا سيما تدخين التبغ. وسبق للدكتور إسلامى المشاركة في عضوية أمانة الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) في العدد 100 من دراسات الوكالة: دراسة للمواد المسرطنة للبشر، الجزء هـ، العوامل المؤثرة على نمط الحياة، وكتيبات الوكالة العدد 14، فعالية سياسات الضرائب والأسعار لمكافحة التبغ. ونشر الدكتور إسلامى أكثر من 150 مقالة في مجلات تخضع لمراجعة الأقران، ومنها دراسات عن الارتباط بين تدخين السجائر وأشكال استهلاك التبغ الأخرى وبين السرطان والأمراض المزمنة الأخرى، وشارك في عدة فصول من الكتب، وكذا في أطلس التبغ، الطبعة الخامسة.

 

أليكس ليبر، الحاصل على ماجستير علوم الصحة العامة، وهو محلل بيانات في برنامج أبحاث السياسات الاقتصادية والصحية بجمعية السرطان الأمريكية، ومرشح لنيل درجة الدكتوراه من كلية الصحة العامة بجامعة ميتشيغان، وتركز أبحاثه على المشكلات المرتبطة بسياسات مكافحة التبغ ومراقبته، ومن بينها تنظيم منتجات التبغ الجديدة وتسعير التبغ والتأمين الصحي، مستخدمًا في ذلك منهجيات متعددة.

 

الدكتورة نيجار نرجس، مديرة أبحاث السياسات الاقتصادية والصحية بجمعية السرطان الأمريكية، وتركز أبحاثها على المشكلات المتعلقة بفرض الضرائب على التبغ، والقدرة على شراء التبغ، واستهلاك التبغ والفقر، وتراجع بعض سياسات مكافحة التبغ. وعملت خبيرة من الخبراء الاقتصاديين الأقدم في وحدة اقتصاديات مكافحة التبغ التابعة لإدارة الوقاية من الأمراض غير المعدية بمنظمة الصحة العالمية، وعضو هيئة التدريس في قسم الاقتصاد بجامعة دكا في بنغلاديش. وتتمتع بخبرة كبيرة في التعاون مع الحكومات في مجال اقتصاديات مكافحة التبغ، ولها إسهامات متخصصة في المنشورات بما في ذلك كتيبات الوقاية من السرطان (مكافحة التبغ، العدد 14: الوكالة الدولية لأبحاث السرطان) (IARC): فعالية سياسات الضرائب والأسعار في مكافحة التبغ) 2011، والدراسة المتخصصة رقم 21 الصادرة عن المعهد الوطني الأمريكي لبحوث السرطان ومنظمة الصحة العالمية بشأن مكافحة التبغ: اقتصاديات التبغ ومكافحة التبغ.

 

ميشال ستوكلوسا المرشح لنيل درجة الدكتوراه من كلية الاقتصاد بجامعة كيب تاون، ويشغل منصب خبير من الخبراء الأقدم في الاقتصاد والضرائب والصحة في برنامج أبحاث السياسات الاقتصادية والصحية بجمعية السرطان الأمريكية. ويُجري أبحاثًا معنية في المقام الأول بالمحددات الاقتصادية لتدخين التبغ وبتصميم السياسات العامة لتقليل الآثار الصحية والاقتصادية المترتبة على استهلاك التبغ، بوسائل منها فرض الضرائب على التبغ واتخاذ تدابير للتصدي لتجارة التبغ غير المشروعة. ومن بين مجالاته البحثية الأخرى آثار السياسات الضريبية على استهلاك السجائر الإلكترونية والكحول والمشروبات المحلاة بالسكر، بالإضافة إلى قضايا الاقتصاد السلوكي حول الاختيارات المرحلية بشأن التغذية والنشاط البدني. ويتولى أيضًا تثقيف المسؤولين الحكوميين والمدافعين عن مكافحة التبغ في الأمور المتعلقة بفرض الضرائب على التبغ، وتأثير السياسات الضريبية على السلوكيات الصحية، وتجارة التبغ غير المشروعة. وقدم دورات تدريبية لصانعي السياسات من أكثر من عشرة بلدان.